Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 08-13-2013, 05:34 PM   #1
Zahir Bakhiet
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
المشاركات: 37
الحامينى أجن شنو..!!

الحامينى أجن شنو..!!
زاهر بخيت الفكي
Zahir95@live.com
العيد مبارك عليكم..
وجدته ساهماً يمشى في منتصف الشارع عرفته من بعيد وهو يرتدى قميصه الكاروهات الوحيد المعلوم لدى ..حاولت أن لا أفسد عليه متعة السرحان وتعمدت أن لا أوقظه بالبورى ربما كان يحلم وهو ماشى ..لامسته بطرف السيارة فالتفت هائجاً ياخى ما بتشوف ما بتعرف تسوق ما تضرب بورى أسى ما كان عوقتنا ..دقيقة واحدة وتجمع بتاعين الشمارات وآخرين مزهجهم الصوم وربما الفلس مدافعين عن صديقى أحدهم حاول أن يخنقنى هائجاً سوق الزول ده عالجوا يمكن عندوا نزيف داخلى وإنت أسمع ما تخلى ليهو حقك أصلهم أسياد العربات ديل حقارين وكلام كتيير وناس كتااار وكان يمكن أن يحدث مالا تحمد عقباه لولا أن التفت صديقى ضاحكاً بعد أن تأكد منى هو ده إنت بوظت أعصابنا ..
انصرف الناس ضاحكين وبعضهم يهمهم بعد أن حاولوا إقناعه بأن يمشى المستشفى..ركب معى وهو يضحك قائلاً قربت أصدقهم ..وبعدين مالك ماسك نص الشارع زى الما نصيح والله فعلاً ما نصيح وبعدين هو النصاح يجى من وين وعليك الله العلينا ما بجنن..ستة أولاد وأمهم فيهم خمسة في المدارس يا دوبك ما صدقنا دخلوا المدارس بعد ما فتحت وجهزنا ليهم حاجاتهم ورسوم المدارس وكلوا ديون في ديون ومجاسفات ..دخل علينا رمضان ورمضان موضوعوا براهوا إنت عارفه براك والله سخانتوا الشديدة دى ما حسينا بيها من العلينا والولية شابكانا جيب جيب.. وجيبنا المسخن ده سخن زيادة..يا زول خليها على الله ربك كريم بتفرج إنشاء الله..
العيد فاضل ليهو كم يوم ولى هسى ما صرفنا الأولاد وأمهم مكرهنى البيت نمشى السوق متين عندى بناتى التلاته شوف دايرات ليهن كم وأمهم عندها عرس واحد من ناسهم ديل عاصرانى بى توب وشبشب يكونن مطقمات والأولاد دايرين أقمصة وبناطلين وسيد البيت ساكينى شهرين ما أديتو ولا قرش ..وأنا طولت من أبوى وعندنا مناسبة في حلتنا لازم أمش ليها وكل الحاجات دى راجيين بيها مرتب ( شهر ) وكمان قالت دايره ليها بوماستك وبوهيه وبونش لتلميع العفش عشان يمكن العريس الماشة لي عرسوا ده حيجينا في البيت لمن يجى شهر العسل في الخرطوم وما معروف يقعد معانا كم يوم..عليك الله يا أبوالزهورما عندى حق أجن ..
تخيلوا معى كم من الناس تتشابه حالتهم وصديقى ونحن في مجتمع تتشابه تفاصيل الحياة فيه كثيراً ولديك أخى القارئ الكثير من المعارف حالهم مثل حالة صديقى ، لا أدرى كيف سيحسبها وهل يفلح فى توزيعها أم هو في حوجة لعبقرى وقد أصبح معظم الشعب السوداني عباقرة في تصريف أمورهم وهى تضيق عليهم يوماً بعد يوم وقد أفقدتهم المعاناة متعة العيد والتواصل الاجتماعي فيه وقد فارقهم الفرح والإحساس به وهم يلهثون وراء توفير لقمة العيش وبقية متطلبات الحياة الآخرى وقد أصبحت عصية ..
لك الله أخى المواطن..
والعيد مبارك عليكم..وعلينا وعليكم يتبارك
Zahir Bakhiet غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker