Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 11-20-2013, 02:42 AM   #1
لينا بنت كامل
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Aug 2013
الإقامة: sudan
المشاركات: 60
يوميات شخوص عاديين.. الحلقة 3


يوميات عاشقه خانها القدر...

تدخل يدها تحت الوساده ..وتضغط زر الإتصال دون أن تفتح عينيها..وبصوت مبحوح: صباح الخير حبيبي..
الطرف الآخر من الإتصال : حبيبي شنو يابت..جنيتي..؟
هي تنظر للرقم ثم تتنهد بحسرة: معليش يا دعا.. ما إنتي عارفه البير وغطاه..تلاته سنه بصحي علي صوتو هو..
دعا بلهجه غاضبة.: إنتي يابت لسه بتفكري فيهو.؟ ليكم قريب سنه من ما سبتو بعض ..ولسه بتفكري فيهو؟إنتي وعدتيني ..ووعدتي أبوكي ياسوسو.. وللا نسيتي ؟
هي : ما نسيت..مانسيت يادعا .. في شي مطلع روحي غير وعدي دا؟
إنتي وبابا.. متخيلين إنو الحكايه ساهله كدا؟
كيف عايزيني أنسي .. وأنا كل حاجه في الدنيا بتذكرني بيهو.. أنسي كيف ..وأنا في كل مكان عندي ذكري بتجمعني بيهو..ماقادرة يا دعاء والله.. ماقادرة..
دعا: ..خليكي صادقة مع نفسك.. إنتي مش ماقادرة.. إنتي ماعايزة تنسيهو..خلاص أنسي ..شوفيهو نساكي ..
سلمي: "هه" نساني؟ مستحيل ينسي يا دعاء.. بعد العملتو فيهو كلو مستحيل ينساني ... أنا بعرفو كويس..مهما مثل إنو متماسك.. وإنو إيزي .. هو من جوا ضعيف..ومجروح..
دعاء تغير الموضوع..: طيب قومي ألبسي وتعالي لي في الجامعه.. أنا قعده براي ..
هي: ليه وين باقي البنات..
دعاء : كلهم ماجو ..كلاب خونه
هي: معليش يا دعاء.. أعذريني ..ماعندي نفس أجي الجامعه..
دعاء : يابت إنتي هبلة.. عارفة ليكي كم ماجيتي؟ عارفه الإمتحانات قربت؟ إقومي كري رجلينك ديل وتعالي ..
سلمي تهمس: مادايرة أجي ياخ ماعندي نفس أعمل آي حاجه..لو سمحتي يا دعا ماتضغطي علي أكترمن كدا.. ماقادرة أجي الجامعه ..وأشوف كل الأماكن الكنا بنمشيها سوا.. كل ركن في الجامعه بذكرني بيهو.. كيف أجي الجامعه بدون ما أشوفو منتظرني قدام البوابه.. كيف أجي أحضر المحاضرة.. بدون ما أطلع ألقاهو مستنيني ..وجايب لي العصير البحبو..كيف أجي وأدخل محاضرات.. أساسا أنا كنتا بدخل عشان هو بحلفني .. ولما أرفض كان بيخليني ويدخل محاضراتي عشان أخش معاهو.. كيف حذاكر.. هوا الكان بيذاكر لي يادعاء..هو الكان بيشرح لي ..ياخي أنا ماقادره أقوم من سريري ..حاسة بي إرهاق ..وضعف كدا.. كأنو هو الكان مخليني أتنفس وأتحرك..خلاص يادعاء خليني علي راحتي وماتقلبي المواجع..
أغلقت الإتصال مع صديقتها العزيزة.. وعادت للإستلقاء بكسل.. خللت يدها علي شعرها الطويل.. إبتسمت.. تذكرت عندما قصت شعرها تلك المرة.. فأرسل لها
" حبيبتي .. ربما يكون نزار قباني يحب شعرحبيبته قصيرا.... ولكن..أنا أحب شعر حبيبتي طويلا..فإذا سألوك.. لماذا لم تعودي تقصي شعرك.. قولي لهم.. لأن من أحبه..يريده طويلا"
أمسك بطرف شعرها..قائلة: صار طويلا كما تريد.. ولكنك لست هنا.. فتحت دفنترها الصغير الذي صار ملاصقا لها منذ أن تركته.. وكتبت ... صباح الخير أيها العزيز.. تري كيف حالك.. ؟ كيف ينبض قلبك اليوم من دوني ..؟ لا أعرف .. ولكني لست بخير .. كيف لأحدهم أن يكون بخير..وقد إنتزعو عنه نصف قلبه ونصف روحه..كيف هي غدارة هذه الحياة..كيف لها أن تسحب بساط السعادة من تحت قدمك..دون أن تشعر .. فتصدم ظهرك علي الأرض بقوة..
غدارة إذ أخذت مني كل شئ..أخذت حبيبي ..
ومنزلي معه.. وأطفالنا الصغار..وخططنا وأحلامنا ..كيف يتوقعون مني نسيانك.. يتوقعون مني نسيان حياة بأكملها..
ثلاث سنوات من السعاده.. والمشاكل والحب ..والضحك والبكاء .. الناس يتعاملون مع الحب ..كأنه بإرادتنا..نحب من نشاء متي ما أردنا..وننساهم متي ما أردنا..
وعدتهم أن أقطع علاقتي بك.. وفعلت..ولكن مشاعري ليست بيدي .. فقط كن بخير.
وأغلقت الدفتر ..
وعادت بذكراها إلي ذلك اليوم..
هي : ألو أهليييين حياتي .. وينك من قبيل بضرب ليك..
هو: والله كنتا مع الوالد.. كان عندي موضوع مهم كدا..
هي : أهم مني .؟ رسل رسالة زي كل مرة..
هو: مافي حاجه في الدنيا أهم منك.. لكن أممممم دا موضوع مهم وخطير..
هي: موضوع شنو طيب؟
هو: موضوع خاص..مابقدر أحكي ليكي
هي: من متين عندك مواضيع ما بتحكيها لي؟؟
هو: دا موضوع خطير جدا ياخ
هي: ياااااخ عرفتك بتعمل كدا عشان تشعل فضولي .. يللا ولا عايزة أعرف..
هو: متأكده ياسلمي؟
هي : آيوة متأكده.. هو: متأكده؟
هي : ماقلنا أيوة..
هو: أنا كلمت أبوي .. عايز أجي أخطبك.. ماحستني تخلصي .. ماحستني أي حاجه.. تخريج وإتخرجت وظيفه وإتوظفتا ..مافي شي بخليني أستني .. أناعايزك حبيبتي ومرتي وأم اولادي ..أها رايك شنو؟
هي.. تضحك بسعاده: إنت جادي ياتامر ؟ بالجد يعني ؟ بس إحنا إتفقنا ..بعد ما أخلص ..
هو: ياستي وانا لغيت الإتفاق..
كم كانت سعيده.. بنت لنفسها مملكة صغيرة من الأحلام الورديه.. تسنكها هي معه .. ولكن سرعان ما تهدمت هذه المملكه..
هي : ليه ترفض يابابا.. مافاهمه.. الناس جو بي كل إحترام يطلبو يد بتك.. وإنت مركب ليهم وش طول القعده
هو: أحمدي ربك الما طردتهم .. دا شنو الجايباهو لي دا..
هي : ومالو دا يابابا ؟؟وريني عيبو شنو .. مثقف ومتعلم..وعندو وظيفه..وأسرة محترمه..
هو: ماتناقشيني ..أهو الأسرة المحترمه دي .. مابخت إيدي في إيدهم وأديهم بتي ..
هي: ليييه يابابا ..مالا أسرتهم.. ؟؟
هو: أبوهو معارض.. وأسرتو نصها في المعتقل.. وغير كدا كاتب عني مقال زي الزفت..مطلعني..دراكولا العصر.. إنتي ماعندك دم؟ جايباهم لي لحدي هنا؟ أنا منصبي ما بستحمل كلام زي دا
هي: يابابا أنا حأتزوجو هو..ما حأتزوج عيلتو.. وخت في بالك.. غير تامر ما بتزوج..
هو:إنشالله عمرك ما إتزوجتي .. تامر دا لأ يعني لأ..
كم بكت.. وترجت.. وناقشت.. دون فائده..
وحين لان والدها أخيرا.. رفض والد تامر القدوم معه .. قائلا: نحنا الباعنا مابنشتري يا تامر .. أساسا انا مامقتنع بي الزواجه دي من الأول..وهكذا.. خانها القدر .. وهكذا إستسلمت هي ..وهكذا إستسلم تامر
تنهدت.. كم إشتاقت له.. آخر مرة تحدثا..كان محطما.. كئيبا.. حاولت أن تكون هي القوية.. حاولت أن تجد كلمات تواسيه.. ولكن هي وحدها تعلم.. حجم مأساتهما..
ظنت أنها ستنساه من مرور الزمن.. ولكنها الآن..لاتزداد الأ حبا وتعلقا..كيف لها أن تنسي شخصا..كانت تعتمد عليه في كل شئ..شخصا كانت مكتفية به ذاتيا.. مستغنيه عن كل العالم.. فقط لأنها وجدته.. كيف تنسي تفاصيله المغروسه في قلبها .. كان تستيقظ وتنام علي صوته.. يختار لها ملابسها..
يقرأ عليها القرآن.. حين تكون حزينه..
كيف لها أن تنسي ..وهي لاتريد..وكيف لها أن تعود وهي لاتستطيع..

* قمة الألم ..أن تكون عالقا ..لاتستطيع الخروج..ولاتستطيع المضي قدما.. ولاتريد ذلك.. وفي نفس الوقت.. يجب عليك ذلك..**
ملاحظة.. تعددت أسباب الرفض والقصص واحدة.. الأبهات بورو البنات.. "وش غااااضب"
لينا بنت كامل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:45 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker