Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
قديم 07-26-2008, 05:46 PM   #1
اسامة جاب الدين
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: كوستي الجميلة
المشاركات: 54
Talking القول الفصيح . وإزالة المتاهة. في التفسير المريح..لقصة (أمات طه)..!!

ا
القول الفصيح وإزالة المتاهة في التفسير المريح لقصة
(أمات طه)..!!
محاولة لتفسير عصري....



من هن أمات طه؟!!
نسمع كثيراً بـ (أُمّات طه)! .. ونستخدم هذا المقطع لضرب المثل لفرد أو مجموعة انتقلوا أو كادوا أن ينتقلوا إلى جوار ربهم، يقال –مثلاً-:
- ( فلان ده لحق أمات طه)!.. أو:
- (الجماعة ديل لحقوا أمات طه)! ..
ولكن السؤال الذي يلح بطرح نفسه:
- (من هو طه؟)!!..
وإذا لاحظت ستجد أنه يمتلك أكثر من أم، وهذا في حد ذاته استفهام آخر..!! فمن المعروف أن أي ابن آدم له أم واحدة.. إلاّ أن طه قد كسر هذه القاعدة فصارت له أمهات كُثُر !! وإذا سلمنا بكل هذا.. سيواجهنا سؤال آخر .. فـ (أمات طه) المذكورات الظاهر أنهن إختفن في ظروف غامضة فصرن مضرباً للأمثال!!. أين ذهبن؟!. وأين ذهب طه نفسه؟! ولماذا لم يعود الجميع؟!..
توجد تفسيرات قليلة لما تقدم ولكنها لا تشفي الغليل كما أنها لا تجيب عن كل الأسئلة أعلاه! .
وجدنا الحل..!
عموماً.. بما أننا لا نعرف طه .. ولا أمهاته.. ولا سبب اختفائهن .. فهذا- بلا شك- يعتبر سبباً كافياً لمشروع قصة نعرف منها إجابة الأسئلة أعلاه.. لذا دعونا نطلق لشطحاتنا العنان.. ونتشبث بهذه الفكرة حتى نجد القصة الحقيقية كاملة.
طه وأمهاته:
(1)
كان طه طفلاً صغيراً، وُلد في إحدى المستشفيات، وسط مواليد كُثر في ذلك اليوم، وطه يختلف عن أقرانه بأنه كان أجمل طفل وُلد في هذه القرية، وكل الأطفال من حوله كانوا من (الدقاشم والقشاعم)، وفي هذه المستشفى أى طفل يولد يوضع في غرفة بها جميع الأطفال الذين ولدوا في ذات اليوم، وكل منهم يُعطى رقماً محدداً موضحاً في الدفتر أنه ابن فلانة، كل الأطفال تم إعطائهم أرقامهم، إلاّ أن طه سقط سهواً.. لم يعط رقمه الخاص به!!.. وعند مرور الأطباء نهاية اليوم وجدوا طفلاً بلا رقم!! واحتاروا فيه، ابن من هذا؟!!.. ولتمييزه عن البقية أطلقوا عليه اسم (طه) مؤقتاً ريثما تحل المشكلة.
(2)
بدءوا رحلة البحث عن والدته، وبالمنطق بما أنه تبقى طفل واحد، لذا فالمرأة التي لم تسجل في الدفتر هي أمه، ولكن ما حدث هو أن كل امرأة في ذلك العنبر رأت طه أدعت أنه ابنها، وأنكرت تماماً أن المسجل في الدفتر يتبع لها، وأصرّت كل واحدة أن طه هذا ابن بطنها!! وهكذا صار لـ طه أمهات كُثُر!! واحتد النقاش بين (أمات طه) في العنبر، وتعالت الأصوات: - ده ولدي أنا .. لا لا ما ولدك !!..
وتطور الأمر فنهضن جميعهن من السراير ونسوا آلام الوضع، واشتبكن (النفساوات) في (شكلة ليها ضل)، وتطايرت (السفنجات والشباشب)، و(هاك يا لبع وزعميط شعر بين النسوان)، يتخلله بعض الخربيش بالاظافر والعض بالأسنان، تم استدعاء شرطة النجدة لتفض الاشتباك، ونُقل جميع (أمات طه) إلى قسم الشرطة، وأدخلن إلى الحراسة حتى ينظر في أمرهن، كل أهل الحلة عرفوا مشكلة (أمات طه)، وصاروا يتساءلون إذا كن كل هؤلاء النسوة هن (أمات طه)، فمن أنجب بقية الأطفال؟!!..
(3)
تصاعد الأمر، حتى عقدت لهن جلسة في المحكمة ليسمع القاضي أقوالهن، والذي حدث هو أن كل واحدة تمسكت بأن طه هو ابنها!.. وبما أنه في ذلك الزمان لم يظهر فحص فصائل الدم ولا البصمة الوراثية، لذا كان الأمر مشكلة حقيقية!.
في إحدى الجلسات في المحكمة نهضت واحدة من (أمات طه) وأبدت اقتراحاً للقاضي وقالت:
- (يا مولانا القاضي .. المشكلة دي أدينا ليها يوم واحد بس بنحلها برانا).
وبعد مشاورة الأخريات تم إجازة الطلب وأطلق سراح (أمات طه).
(4)
التي ألقت الاقتراح اجتمعت بهم وطرحت فكرة لتحل بها المشكلة نهائياً فقالت:
- (أنا عندي حل بريحنا كلنا).
أشاروا إليها بطرحه.
قالت:
- ( بما إنو كلنا مصلبطين في طه ده، وأي واحدة بتقول حقها رايكم شنو نشتري سفنجة من الدكان، ونقوم نمشى البحر الليلة العصر، ونجدع السفنجة بعيييد جوة البحر، ونعمل سباق أول واحدة بتلحق السفنجة يبقى طه حقها!!! أها رايكن شنو؟؟).
تلفتن أمات طه نحو بعضهن، وكل واحدة أدارت الفكرة في رأسها ووافقن على هذا الاقتراح، وعندما حان الميعاد شدوا الرحال إلى النيل ومعهن سفنجة مقاس حداشر، أمسكت واحدة من أمات طه بالسفنجة، وقذفتها بعيداً داخل النيل، ودخلن جميعهن الماء عوماً وراء السفنجة، كُن يقتربن والسفنجة تبتعد .. وتبتعد .. وهن يجاهدن للوصول، وفي هذه اللحظة سمع أهل الحلة بالحكاية وتدفقوا نحو النيل لردع هؤلاء المجنونات، وفي داخل النيل فجأة ظهر تمساح كبير .. إنفرد بكل واحدة على حده ... وأكلها!! نعم أكلها عديييل، وعندما حضر أهل الحلة وجدوا أن جميع (أمات طه) السبعة صرن في بطن التمساح.. ومن ديك أصبحن أمات طه مضرباً للأمثال... أما بالنسبة لـ (طه) والله ما عارف الحصل عليهو شنو بعداك!!!!!.
التوقيع
اسامة جاب الدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2008, 11:14 AM   #2
فقراوية
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 548
المبدع اسامة
للحظة ايقنت بأن هذه هى القصة الحقيقية للمثل ...
لا استطيع سوى ان اقول لك والله انك لمبدع والكلمات تطيعك فى يسر ولين
بالمناسبة دى قصة المثل فعلا ولا انت برضو لحقتنا اماااااات طه...
فقراوية غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2008, 05:14 PM   #3
اسامة جاب الدين
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: كوستي الجميلة
المشاركات: 54
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل مشاهدة المشاركة
بصراحه اروع ما يمكن ان يكون:
تفسير المثل السوداني الشائع وايضا النص المستخدم في عرض مقنع وجميل ومنسق ومتسلسل.
شكر وتقدير
عادل

مرحباً عادل ..
إنها محاولة لتفسير عصري للمثل ..
بالطبع هو حدث قبل اختراع السفنجات ..
ولكن ..
إدخال السفنجة سيعطي القصة نكهة مرحة .........
التوقيع
اسامة جاب الدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-07-2008, 05:17 PM   #4
اسامة جاب الدين
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: كوستي الجميلة
المشاركات: 54
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فقراوية مشاهدة المشاركة
المبدع اسامة
للحظة ايقنت بأن هذه هى القصة الحقيقية للمثل ...
لا استطيع سوى ان اقول لك والله انك لمبدع والكلمات تطيعك فى يسر ولين
بالمناسبة دى قصة المثل فعلا ولا انت برضو لحقتنا اماااااات طه...

مرحباً فقراوية ...
هذه ليست قصة المثل الحقيقية...
وأحمد الله أنك استمتعت بها ..
وسيكون هناك غيرها بإذن الله ...
التوقيع
اسامة جاب الدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2010, 02:35 PM   #5
صمت الليالي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الإقامة: السودان
المشاركات: 231
طه فى النهاية الشالو منوووووووو



قتلنوووووو


الله ياذاهن ياخي
التوقيع
بين العمل والبيت
فصّد جبينها عرق..
أم اليتامى بكت
لمن حسابها فرق
ماهية تمشي السوق
مركب مصيرها غرق
حق اللبن والزيت
الكسرة والكراس
هم في عيونها برق
الما بحس ما بهم
والخان همومو سرق
هذا المرتب تب
ما بسدها الفرقة..

صمت الليالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2010, 02:38 PM   #6
صمت الليالي
عضو فعال
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الإقامة: السودان
المشاركات: 231
مسكين













































تهي تهي

قصتك حلو ونفسي من زمااان اعرف المثل دا قصتو شنوو؟؟
التوقيع
بين العمل والبيت
فصّد جبينها عرق..
أم اليتامى بكت
لمن حسابها فرق
ماهية تمشي السوق
مركب مصيرها غرق
حق اللبن والزيت
الكسرة والكراس
هم في عيونها برق
الما بحس ما بهم
والخان همومو سرق
هذا المرتب تب
ما بسدها الفرقة..

صمت الليالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2010, 01:02 AM   #7
اشرف السر
عضو مُـميز جداً
 
الصورة الرمزية اشرف السر
 
تاريخ التسجيل: May 2004
الإقامة: خارج الزمن
المشاركات: 5,829
ههههههههههههها

اخي اسامة

ابداع بلا شك وسرد جيد ومشوق.. ضحكت حتى انقشعت غيوم كآبتي لهذا اليوم

في انتظار جديدك دوما... هنا بعد ان خرجت من السودان وانقطعت من قراءة تيك الصحيفة الجميلة التي نكتب بها




- سأحاول نجر شيء في قصة طه زاتو ان تيسر الوارد:d
بلغ تحياتي لود الكردي
التوقيع
وتبقى النيلين هي الأصل
اشرف السر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Protected by CBACK.de CrackerTracker