عرض مشاركة واحدة
قديم 07-18-2012, 06:22 PM   #109
zwoul
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 89
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالواحد محمد مشاهدة المشاركة
بطولات الجيش السوداني وعظمة تاريخ - شاهد عيان


سقوط الجكو
معظمنا يعرف مدينة الجكو .. هي مدينة في ولاية أعالي النيل في أقصى الجنوب الشرقي للوطن الحبيب .
في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي (1986) نظم الخوارج ( الجيش الشعبي لتحرير السودان ) حربا شعواء على قواتنا المسلحة على محاور مختلفة وقد كانت أكثر الجبهات التهابا هي جبهة أعالي النيل وخاصة مناطق شرق وغرب النوير .
كانت الجكو من مناطق شرق النوير ..
هاجمت قوات الخارج قوردون كونق حامية الجكو وبدأت قصفا مركزا بالمدفعية على المدينة ثم هجمت عدة مرات على الحامية بغرض الاستيلاء عليها . ولما استعصت عليها ضربت حصارا محكما حول المدينة ..
أثر الحصار كثيرا على المدينة وبدأت المؤن والذخائر في النفاذ وأخذ الجنود يأكلون كل ما يقع في أيديهم من الهوام التي تسعى علي أربع .. حتى الصقور وأوراق الشجر ومع ذلك صمدوا ريثما تأتيهم حملة النجدة ..
كونت قيادة ملكال حملة نجدة بقيادة الشهيد العقيد البلاع ..
كان البلاع رجلا شجاعا وفارسا مغوارا فآل على نفسه إن يلحق الجكو أو يهلك دون ذلك ...
ولكن في الطريق تعرض طوف العقيد البلاع لكمائن كثيرة وكبيرة أثرت عليه وأحدثت خسائر كبيرة فقد كانت قوات الخوارج كبيرة العدد ومنتشرة على طول خط حملة الإنقاذ مما أدى إلى استشهاد قائد الطوف نفسه العقيد البلاع وهذا أدى بدوره إلى تشتت الطوف وبهذا فقدت الجكو آخر أمل لها في الصمود ..
وفعلا تم اقتحام المدينة من قبل قوات الخارج قوردون كونج واستولى على المدينة وقُتِل معظم جنودنا البسلاء داخل خنادقهم ..
كانت نتيجة سقوط الجكو كارثية على الجيش السوداني فقد كانت هذه بداية تساقط حامياتنا الواحدة تلو الأخرى ..
حتى جاءت عمليات صيف العبور في بداية التسعينيات لتوقف هذا التدهور ..
ولما كانت قصة الجكو من الكوارث التي لا تنسى فقد سطر النقيب يونس محمود (آنذاك) أبيات يرثي فيها العقيد الشهيد البلاع وقد كانت في ذلك الزمان مجالس المدينة بالعاصمة مشغولة بقضية اختطاف ومقتل أميرة الحكيم فكتب يونس :
في مشارق الحدود في مدينة تغوص في عجينة الخيال
اسمها الجكو
وجدت طفلة على رصيف الموت وازت الرجال
مجندلون كلهم ويحملوا بنادقا عتيقة
وتحمل الصبية مسطرة
ورسمها على الكتاب قال
إن اسمها أميرة الحكيم
اميرة الحكيم يا بنة البلاع
يا أخت كل كاسر الجفير عاقر الخيول
قد احكم الوثاق للعقال
اركبي فالعير شارفت مواطن الكمال
وعلى كل فقد كانت التالية في ذلك الوقت هي مدينة الناصر وملحمتها البطولية والتي سنعود إليها لاحقا .
وقد كانت تلك الأيام من أصعب الأيام على قواتنا المسلحة لأسباب كثيرة تحتاج لمجلدات ..ولكني سأكتفي بسرد الوقائع فقط ..
عاطر الأمنيات والتحايا



السلام عليكم

طالما أنك قد أثرت هذه الذكري الأليمة وحتي يكتمل الموضوع نرجو شاكرين أن تحاول إيراد الاسباب التي أدت لسقوط الجكو وما تبعها من مدن ... ودمتم،،،


zwoul غير متصل   رد مع اقتباس