الموضوع: د. معز عمر بخيت
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-22-2005, 06:09 PM   #2
manot
عضو جيّد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
الإقامة: السودان البلد الأول والآخير
المشاركات: 815
هلا ومرحباً بك الدكتور الشاعر معز عمر بخيت
في منتديات الكل ,,,
وحبابك ألف ,,,
أخي دكتور معز لي سؤال واحد فقط في شقين ومباشر؟؟؟
لماذا البعد عن السودان طول هذه الفترات المتقطعه بمعني ؟؟؟ ولماذا لم تستقر في السودان حتي تفيد اهلك في الوطن الغالي ارض المحبه والسلام بخبراتك الجليله والجمه ,, حتي ترفع من مستوي السودان العلمي والثقافي؟؟؟
ولكي أخي الفاضل كل تقديراتي وحبي وأحتراماتي لك,,,


رد د. معز :


هذا سؤال محوري وهام، ولكن اقرأ هذا المقال:

عكس الريح
د. معز عمر بخيت
moizbakhiet@yahoo.com
ما بين التلفزيون وملف شئون العاملين
سألني صديق قائلاً متى العودة إلى الوطن؟ فقلت له: لقد قررت العودة قبل عدة أعوام وعند زيارتي للسودان في ذلك الوقت من أجل ترتيب تلك العودة حدثت لي واقعة صغيرة حملت على أثرها حقائبي ورحلت مؤجلاً تاريخ عودتي لأجل غير مسمى. عندما استمع صديقي لتلك الواقعة قال لي: هل يمكنني أن أرحل معك بأثر رجعي؟!

وإليكم القصة:
وأنا طالب بالسنة الثالثة بكلية الطب جاءنا أستاذ جديد يحمل رسالة الدكتوراة وبدأ في إكمال دراسة الطب. أي أنه كان طالباً وأستاذاً في نفس الوقت والسبب في ذلك أنه كان متفوقاً في علوم الطب الأولية فتم إبتعاثه مباشرة لنيل شهادة الدكتوراة قبل البدء في الجانب السريري من الدراسة. كنت معجباً بذلك الأستاذ لدرجة التأمل وكان قدوتي في كل شئ. تخرجت أنا وسافرت للتخصص وكنت دائماُ ما أتمنى أن أكون مثله. تدرج هو في الوظائف .. هاجر وعاد .. ثم أصبح أستاذاً ومديراً لأحدى الجامعات. ومثله سرت في دراساتي وأبحاثي ونجحت بحمد الله وتوفيقه ونلت شهادة الدكتوراة والتخصص ثم درجة الأستاذية.

عند تلك المحاولة للعودة قرأت في الصحف أن أستاذي العظيم قد تم تعيينه وكيلاً لوزارة الصحة فلم أتمالك نفسي من السعادة فذهبت إليه لتحيته وتهنئته ولإحياء ذاكرة قديمة لطالما توهجت به، وأيضاً لأبحث معه ما يمكننا أن نقدمه معاً من أجل هذا الوطن. وجدته وهو في فناء الوزارة .. عرفته بنفسي فتذكرني ورحب بي وقال لي بأنه يبحث عني ويريد لقائي بصورة عاجلة عند الساعة السابعة من صباح الغد بمكتبه. كدت أطير من الفرح ولم أنم ليلتها وأنا أعد لمشاريع يمكننا أن نقدمها سوياً.

منذ الساعة السادسة كنت أمام مكتبه. حضر هو عند السابعة والنصف .. تصافحنا وذهبنا لمكتبه. بادرني القول بأنه شاهد لي لقاءً بالتلفزيون قبل فترة تحدثت فيه عن انجازاتي .. وباختصار طلب مني ما يثبت ذلك!! عبر لي عن إستيائه لظهوري عبر الشاشة لأتحدث عن اكتشافاتي وقال بالحرف أن الأطباء مستاؤون أيضاً لكنهم لا يواجهونك بل يقولون ذلك من ورائك!! ثم استرسل قائلاً: كيف تدعي بان لك هذا العدد من المنشورات العلمية وأنه نفسه لم ينشر نصفها!! وإن كنت أنا أملكها حقيقة فماذا أريد بعد ذلك ولماذا أرهق نفسي أكثر في البحث والنشر؟! ذكر لي في الختام بأنه سيوقف مرتبي الأساسي (الهزيل) إلى أن أرسل له من السويد تلك الإثباتات لتوضع في ملف شئون العاملين. وقام بتسجيل هذا المطلب بملفي وهو موجود حتى الآن وأوقف المرتب بالفعل.

كنت وأنا أستمع إليه أنزعه حرفاً حرف من كل خلايا الإعجاب والقدوة وندمت كثيراً لاقترابي منه فصورته كانت أجمل من بعيد .. ثم حملت أشواقي وعدت بها متلفعاً "بالحزن" والصمت. بالتأكيد لم يعني لي المرتب شيئاً يذكر، لكنني أرسلت له من السويد وقتها أكثر من ستين بحث وكان يمكن أن يجدهم على مراكز المنشورات العلمية بالإنترنت!! ثم كتبت له قائلاً: أرجو أن يسعهم ملف شئون العاملين لديكم .. ولم أزد على ذلك حرفاً.

لكم هو خطير هذا الجهاز الإعلامي وشاشته البلورية .. لكن الأخطر منه هو تلك النفس البشرية التي تظل صغيرة مهما كبرت حولها الألقاب والمسميات وسنوات العمر. التحية لأطباء السودان ولكل العاملين بوزارة الصحة فأنا منهم وإليهم وإن كانت هذه القصة حقيقية 100% إلا أنها تظل واقعة فردية تمس بحرقة حساسية الشاعر وتحبط همم العطاء في وطن تمزقه العداوات الإنسانية.
مدخل للخروج:
آه لدار لم تعد دار المآب .. آه لأرض أكدت حق الغياب .. آه لمن فقد التوازن وارتمى في بؤرة الزمن العذاب.
معز - المنامة
التوقيع



الأسمـ manot ـــر

التعديل الأخير تم بواسطة المشرف العام ; 06-09-2005 الساعة 04:53 PM السبب: إضافة رد ..
manot غير متصل